إن كنتِ من الباحثات عن وسائل طبيعية لمنع الحمل، فلديكِ ثروة عشبية مميزة.

تتمثل هذه الأعشاب الأربع في الجزر البري والنيم والنعناع والكوهوش. بالمجمل، عليكِ استخدام منقوع هذه الأعشاب والانتظار لساعات قبل أن تتناولي هذا المنقوع.

يجدر بكِ الحرص على تناول منقوع هذه الأعشاب وبذورها قبل ممارسة الجنس، وعقب التعرّض للحيوانات المنوية وطوال مدة التبويض.

توقفي وأريحي معدتكِ وجسدكِ من هذه الأعشاب خلال فترة الطمث. عليكِ استشارة الطبيب حول عشبة الكوهوش على وجه التحديد؛ إذ كثيراً ما تفضي لأضرار جانبية بسبب تحسّس أجسدا كثيرة منها.

تجدين هذه الأعشاب والبذور لدى العطّارين الثقات، لكن إن ذهبتِ لأماكن برية وقطفتها بنفسكِ فسيكون لها مفعول قوي؛ ذلك أنها طازجة، شريطة التأكد من هذه الأعشاب؛ إذ كثيراً ما يتم الخلط بينها وبين أعشاب برية قد تكون سامة.

حضّري هذا المنقوع وانتظريه لساعات وتناوليه في الصباح الباكر وعلى مدار اليوم الذي ستمارسين فيه الجنس، وعقب الممارسة.

النعناع تحديداً يُفضّل استخدامه مجففاً ومطحوناً، أما بقية الأعشاب فطازجة.

أضيفي لمنقوع الأعشاب السابقة بعض بذور هذه النباتات، وخذيها عن طريق البلع، أو اهرسيها واستخدميها في الطعام الذي تتناولين.

بوسعكِ تحلية هذه المشروبات بالعسل، الذي يُفضّل فيه أن يكون من عسل السدر البري. وتعدّ التحلية بالعسل أفضل بكثير من التحلية بالسكر الذي يملك تأثيرات سلبية على الجسم.

(ليالينا)