القاهرة لـ حماس : المصالحة أولاً ثم المعبر

#القاهرة لـ #حماس : المصالحة أولاً ثم المعبر

لا ثمار سريعة للّقاءات المتواصلة في القاهرة بين «حماس» و«المخابرات المصرية». لا تزال الشروط تعلّق النتائج، لكن العملية الأخيرة لـ«داعش» لم تؤثر في مسار التفاهمات، إذ سلمت الحركة للمرة الأولى معلومات أمنية عن المسلحين في سيناء

تسير العلاقة بين حركة «حماس» ومصر ببطء. الطرفان مقتنعان بضرورة التواصل بينهما، لكن المعوقات الموجودة أكبر من وتيرة تحسين العلاقات؛ فالقاهرة ملزمة بعدم كسر الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، لذلك ما يقال عن فتح معبر رفح دائماً أو أسبوعياً لا يزال مستبعداً في الوقت الحالي، كما أن الصراع الخليجي ــ المصري مع «الإخوان المسلمين» يمنعها من الانفتاح كلياً على «حماس»، خاصة بعد الانتقادات التي وجهتها السعودية والإمارات إلى النظام المصري بسبب «تسهيل» حكم الحركة في غزة.

شاهد أيضاً

اشتباكات عنيفة بين #الجيش_السوري والمعارضة على أطراف #الغوطة

تدور اشتباكات عنيفة منذ صباح الأحد بين القوات السوريّة والفصائل المعارضة على أطراف الغوطة الشرقية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موقع الضاحية!