الموجز السوري

#الموجز_السوري : التاريخ: 13 – 09 – 2017

 

حمص وريفها:

ـ سيطر الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة على بلدات وقرى “زغروتيّة، درويشيّة، لويبدة، غنيمان، أم صاج، عنق الهوى، أم التبابين، الخان، أم رجم، مزرعة نزال، شليلات، العمودية، الهوية، رسم الصوانة ومركز الأعلاف”، وعلى عدد من التلال الحاكمة والمحيطة بها، بجبهة 12 كم وعمق 6 كم في ريف حمص الشرقي وقضوا على أعداد من مسلحي تنظيم داعش ودمّروا أسلحتهم وعتادهم من ضمنها آليات مدّرعة وسيارات مزودة برشاشات مختلفة، وقامت وحدات الهندسة بإزالة وتفكيك الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها التنظيم على محاور التحرك وفي الطرقات والساحات، وبذلك بلغَ مجموع ما أنجزته قوات الجيش العاملة على هذا الاتجاه اليوم استعادة السيطرة على /14/ قرية و /6/ جبال وتلال حاكمة بمساحة /90/كم2. من جهتها، أقرَّت تنسيقيات المسلحين بسيطرة الجيش السوري على بلدات “زغروتيّة، درويشيّة، لويبدة وغنيمان”.

دمشق وريفها:

ـ تسود حالة من التوتر بين مختلف الفصائل المسلحة في الغوطة الشرقية بدمشق، بعد إعلان “هيئة تحرير الشام” عن تشكيل “لواء” جديد في الغوطة تحت مسمى “رابطة المرج”، بالتعاون مع “لواء المرج” الذي حُلَّ منذ مدة من قبل “فيلق الرحمن”، إضافة الى إطباق “الفيلق” قبضته على كامل بلدة عربين بعد اندماج “لواء الحق” المنشق عن “حركة أحرار الشام” في صفوفه.

درعا وريفها:

ـ قُتل 3 مسلحين من المجموعات المرتبطة بتنظيم داعش وأُصيب آخرون إثر تفجير مسلحين مجهولين عبوةً ناسفةً بسيارةٍ كانت تُقلّهم عند أطراف بلدة عين ذكر في ريف درعا الشمالي الغربي.
ـ دارت اشتباكات بين “الجيش الحر” والفصائل المتحالفة معه من جهة، والمجموعات المرتبطة بتنظيم داعش من جهة أخرى، في محيط بلدتي حيط وسحم الجولان في ريف درعا الغربي، وسط قصفٍ متبادلٍ بين الطرفين.
– عُثِرَ على شخصٍ مقتول على أيدي مجهولين على الطريق الواصل بين مدينة طفس وبلدة المزيريب في ريف درعا الشمالي الغربي.

دير الزور وريفها:

ـ تقدمت “قوات سوريا الديمقراطية” مسافة 60 كم انطلاقاً من محور قرية “أبو فاس” في ريف الحسكة الجنوبي الغربي، باتجاه ريف دير الزور الشمالي الشرقي، كما تقدمت “القوات” من محور قرية “أبو خشب” في ريف دير الزور الشمالي الغربي مسافة 40 كم، وذلك ضمن معركة “عاصفة الجزيرة” التي أطلقتها “القوات” قبل عدة أيام، لطرد تنظيم داعش من مدينة دير الزور.
– قام ما يُسمى بـ “وزير الزراعة” في تنظيم داعش، المدعو “عبد الرحمن عكلة العارف” الملقب “أبو الحارث”، ووالده “عكلة العارف” أحد مسؤولي ما يسمى “الشرطة الإسلامية”، وشقيقه أحد كبار “الأمنيين” في التنظيم بالفرار مع عائلاتهم من قرية محيميدة في ريف دير الزور الغربي، الى جهة مجهولة، منذ ثلاثة أيام.
ـ قُتل 22 مسلحاً من “قوات سوريا الديمقراطية” وأُصيب 13 آخرين، إثر استهداف تنظيم داعش بعمليتين انتحاريتين تجمعين لـ “قوات سوريا الديمقراطية” قرب دوار الـ 10 كيلو في ريف دير الزور الشمالي الشرقي.
– أعدم تنظيم داعش عدداً من مسلحي “قوات سوريا الديمقراطية”، كان قد أسرهم خلال المعارك بين الطرفين في ريف دير الزور الشمالي الشرقي، وقام التنظيم بتعليق الجثث عند مدخل مدينة دير الزور الشمالي وقرية خشام في ريفها الشرقي.
– أعلن تنظيم داعش المناطق الخاضعة لسيطرته في مدينة دير الزور مناطق عسكرية.
ـ تحدثت تنسيقيات المسلحين عن نزوح أهالي قرى ريف دير الزور الشمالي، إثر المعارك الدائرة بين تنظيم داعش و”قوات سوريا الديمقراطية” في المنطقة.
ـ قُتل مدنيٌ وأُصيب آخر، إثر إطلاق النار عليهما من قبل أحد عناصر تنظيم داعش في بلدة أبو حمام في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، على خلفية مشادَّة كلامية درات بينهم، بسبب طلب العنصر من المدنيين الإنضمام إلى صفوف التنظيم.

الحسكة وريفها:

ـ وقعت اشتباكاتٌ بين مسلّحي “قوات سوريا الديمقراطية” من جهة، وتنظيم داعش من جهة أخرى، على محور قرية الفدغمي جنوب شرق مدينة الشدَّادي في ريف الحسكة الجنوبي.

الرقة وريفها:

ـ قُتل 6 مدنيين بينهم نساء وأطفال، إثر قصفٍ لطائرات “التحالف الدولي” على مدينة الرقة.
– دارت اشتباكات بين “قوات سوريا الديمقراطية” وتنظيم داعش في محيط حديقة “الرشيد” والمشفى الوطني في مدينة الرقة، أسفرت عن مقتل وجرح عدد من مسلحي الطرفين، كما استهدف “التحالف الدولي” المشفى الوطني في المدينة بـ 15 قذيفة.
– أعدم تنظيم داعش مسؤول أحد حواجز التنظيم في مدينة الرقة، بحجة قيامه بتهريب المدنيين إلى مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”، كما أعدم التنظيم أحد مسلحيه، عند دوار النعيم في المدينة، بتهمة التعامل مع “التحالف الدولي”.

حلب وريفها:

ـ أعلن أبناء عشيرة “الفردون” في ريف مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي، عن تشكيل “مجلس عسكري” لهم، وذلك بحضور مسؤولين في “الجيش الحر” وشيوخ العشيرة، حيث تمَّ تشكيل “المجلس” بطلبٍ من مسؤولين في “الجيش الحر”.
ـ قالت “المؤسسة الأمنية” التابعة لـ “الجيش الحر”، إنّها ألقت القبض على خلية من تنظيم داعش مؤلفة من 4 مسلحين في منطقة جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي.

ادلب وريفها:

ـ قُتل أحد مسلحي “هيئة تحرير الشام” المدعو “أبو محمد الشرعي”، سعودي الجنسية، إثر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين، في مدينة سراقب في ريف ادلب الشرقي. تجدر الاشارة، إلى أنَّ “أبو محمد الشرعي” كان مسؤولاً سابقاً في تنظيم “جند الأقصى”.
ـ انفجر مستودع ذخيرة للمجموعات المسلحة في منطقة الصناعة عند الأطراف الشرقية لمدينة إدلب، لأسباب مجهولة.

شاهد أيضاً

مصدر أمني يكشف سبب الهجوم الارهابي على مسجد #العريش

كشف مصدر أمني مصري سبب استهداف إرهابيين صلاة الجمعة في العريش، ما أدى لمقتل وجرح …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *